محلي

نينوى تسجل 16 حالة إصابة بمرض الإيدز

كشف مصدر مسؤول في صحة نينوى شمالي العراق عن وجود 16 حالة إصابة بمرض الإيدز مسجلة ومثبتة في سجلات الصحة بالمحافظة.

وقال المصدر لموقع “العربي الجديد” إن سجلات صحة نينوى تحتوي على 16 اسما مصابا بفيروس نقص المناعة، ووزعت تلك الإصابات على بالغين وأطفال، مبينا أن ثلاثاً من الحالات المسجلة سببها العلاقات الجنسية غير الشرعية، وأغلب الحالات نتيجة عمليات جراحية جرت داخل وخارج البلاد ومنها عملية الفحص بالناظور.

وأشار إلى أن المركز المختص بعلاج المصابين بالإيدز هو مركز العوز المناعي التابع لصحة نينوى، وأن هذا المركز يقدم علاجات بشكل شهري للمصابين وهو عبارة عن علاج مركب ضد الفيروسات.

واكد نائب رئيس لجنة الصحة في البرلمان العراقي ماجد شنكالي، أن الإحصائيات المسجلة في دوائر وزارة الصحة عن الإصابات بمرض الإيدز لا تكشف الأعداد الحقيقية وأنها أعلى من الأعداد المسجلة.

وقال شنكالي إن “الإصابات الحقيقية أعلى من الأرقام المسجلة في وزارة الصحة، بسبب تحفظ الكثير من المصابين عن تسجيل أسمائهم في سجلات الدولة الخاصة بالمرضى لحساسية المرض في المجتمع العراقي”.

وكشف النائب عن حراك قريب للجنة الصحة البرلمانية باتجاه وزارة الصحة لتشديد إجراءاتها بخصوص عمل مصارف الدم والرقابة على الفحوصات التي تجريها على المتبرعين، فضلا عن دعم المصابين بهذا المرض ودراسة إمكانية اتخاذ إجراءات من شأنها الحد من انتشار هذه الإصابات والتي تأتي أغلبها من خارج العراق.

وأكد أنه وبالرغم من صعوبة تنفيذها، إلا أنه للحد من دخول هذا الفيروس إلى العراق ينبغي تفعيل الفحوصات المختبرية على الوافدين من خارج القطر كما كان معمولا به قبل العام 2003.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى