عربية ودولية

واشنطن: منطقة بحر العرب ستشهد تغييرات أمنية بعد الهجوم الإيراني

أكد قائد الشؤون العامة بالقيادة المركزية للقوات البحرية الأميركية في الأسطول الخامس الأميركي، تيم هوكينز، الأربعاء،  أن منطقة بحر العرب ستشهد العديد من التغيرات الأمنية خلال الأسابيع المقبلة، بعد الهجوم الإيراني الأسبوع الماضي على سفينة تجارية محملة بالنفط. 

وقال هوكينز، هذه السفينة التجارية كانت تمر عبر المياه الدولية شمال بحر العرب والذي تمر فيه آلاف السفن التجارية سنويا، معتبرا أن هذا الهجوم الذي شهدناه مزعزع جدا للاستقرار ويثير القلق.  

وأضاف نرى ازديادا بهذه العمليات المزعزعة للاستقرار التي تعرقل تدفق العمليات التجارية وتؤثر على حركة التجارة العالمية.

وأشار أن كينز أن نشر قوة مخصصّة للأنظمة غير المأهولة في الخليج أمر مهم لكي ندمج التكنولوجيا للتعامل مع هذه التحديات، موضحا أن هذا الأسطول من المسيرات هو استخدام لآخر ما أتت به التكنولوجيا من نظم مسيرة بدون طيار لنرى ما يحدث في فضاء المياه بشكل واضح وأكبر، وحتى يكون هناك تموضع أفضل للسفن للتعامل مع التهديدات ودحرها، منوها أن هذا الأسطول سيزيد من الأمن البحري، وهو مفيد للجميع. 

وقال إن الولايات المتحدة تقود ائتلافين دوليين كبيرين لدمج القوى البحرية. 

وأوضح أن هناك ائتلافا من 34 دولة وهو أكبر شراكة بحرية حول العالم، ونعمل عملا دؤوبا لتعزيز وتوسيع هذا الائتلاف، وائتلاف آخر للتركيز على الأمن البحري لا سيما في باب المندب ومضيق هرمز وهما ومكانين بحريين مهمين جدا ولدينا 10 دول في هذا الائتلاف ونركز في هذا الصدد على تعزيز الشراكة الحالية وسنستمر في ذلك السنة القادمة.  

وتمثل منطقة بحر العرب بالنسبة للولايات المتحدة واحدة من النقاط الاستراتيجية الأساسية، نظرا لحساسيتها البالغة في الحفاظ على سلامة الملاحة البحرية في الشرق الأوسط والمحيط الهندي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى