عربية ودولية

إيران: تضارب التصريحات الرسمية حول أعداد قتلى الاحتجاجات

أعلن مجلس الأمن القومي الإيراني، السبت، أن أكثر من 200 شخص قتلوا في إيران منذ اندلاع الاحتجاجات في أنحاء البلاد على خلفية وفاة الشابة الكردية مهسا أميني بعد ثلاثة أيام من اعتقالها على شرطة النظام الايراني.

ونقلت وكالة الجمهورية للأنباء، عن بيان لمجلس الأمن القومي الإيراني أن أكثر من 200 شخص قتلوا في الاضطرابات.

هذا البيان جاء بعد أيام من إعلان لقائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري أمير علي حاجي زاده قد أعلن هذا الأسبوع مقتل أكثر من 300 شخص في ايران منذ اندلاع الاحتجاجات قبل شهرين.

وأشار مجلس الأمن القومي الإيراني إلى أنه بالإضافة إلى حصيلة القتلى تقدر الأضرار التي نجمت عن أعمال العنف بملايين الدولارات.

من جهتها أكدت منظمة حقوق الإنسان في إيران، ومقرها أوسلو، بأن قوات الأمن قتلت حتى الآن 448 متظاهرا على الأقل، معظمهم في سيستان بلوشستان الواقعة في جنوب شرقي إيران عند الحدود مع باكستان وأفغانستان.

والأسبوع الماضي قال المفوّض السامي الأممي لحقوق الإنسان، فولكر تورك، إن 14 ألف شخص بينهم أطفال أوقفوا في حملة قمع الاحتجاجات.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى