عربية ودولية

إيران تغلق “شرطة الأخلاق” جراء الاحتجاجات الأخيرة

أكد المدعي العام الإيراني، محمد جعفر منتظري، أنه جرى إغلاق “شرطة الأخلاق” على إثر الاحتجاجات الأخيرة في البلاد منذ وفاة مهسا أميني.

وقال منتظري في تصريح صحفي، إن إغلاق “شرطة الأخلاق”، أو ما تسميها السلطات “دورية التوجيه”، جاء بقرار من الجهة التي أسستها، وليس من خلال القضاء الإيراني.

واضاف: “لا علاقة لدورية التوجيه بالقضاء، إنها أغلقت من المكان ذاته الذي تأسست فيه. ولكن بالطبع يواصل القضاء مراقبة التصرفات السلوكية على مستوى المجتمع”، دون أن يحدد الجهة الرسمية المسؤولة عن إغلاق هذه الدوريات.

وبشأن إغلاق شرطة الأخلاق أكد: “إننا لن نتجنب الأسباب الرئيسية لأحداث الشغب الأخيرة”.

وسبق أن أعلن المدعي العام كذلك مراجعة قانون اللباس.

وتأتي هذه القرارات في مراجعة للسلطات لأسباب الاحتجاجات المستمرة والمتصاعدة في البلاد منذ وفاة مهسا أميني في 16 أيلول/ سبتمبر الماضي، بعد توقيفها ثلاثة أيام من “شرطة الأخلاق” بدعوى “لباسها غير المحتشم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى