العراق في 2022المخدرات بالعراق

وزارة الداخلية: المخدرات المنتشرة على نطاق واسع تهدّد الأمن في البلاد

كشفت وزارة الداخلية أنها ألقت القبض على 14 ألف تاجر ومتعاطي مخدّرات منذ بداية عام 2022، مؤكدة أنّها مستمرة في حملاتها لملاحقة الجريمة والتضييق عليها، مبينة أنّ جرائم المخدّرات صارت تمثّل خطراً يهدّد الأمن في البلاد.

وقال المتحدّث باسم وزارة الداخلية اللواء خالد المحنا إنّ “عصابات المخدّرات تتبنّى أساليب مختلفة قد لا تخطر في البال” تتعلّق بـ”تهريب وإدخال المخدّرات إلى البلد، من بينها استخدام طائرات مسيّرة. 

وأوضح المحنا في تصريح له أنّ المخدّرات التي تدخل العراق من الخارج تذهب إلى المناطق السكنية، وهناك يُصار إلى بيعها والمتاجرة بها، وقد اعتُقل 14 ألف متّهم بين تاجر ومروّج ومتعاطي في العام الجاري، مشدّداً على أنّ التهديد خطر ونحتاج إلى عمل كبير للسيطرة على المخدّرات. ورأى المحنا أنّ هذا يمثّل إنذاراً خطراً يتطلّب التصدي بقوة وحزم لهذا الملف.

وتابع المحنا، نحتاج إلى مساندة المجتمع في هذا الملف. وقد اجتمعنا مع شيوخ العشائر سعياً إلى توقيع وثيقة بين وزارة الداخلية والشيوخ لنبذ متعاطي ومروّجي المخدّرات مجتمعياً، وتسهيل القبض عليهم ومحاربة الجريمة الخطرة. موضحا أن مدير مكافحة المخدّرات في وزارة الداخلية بمحافظة البصرة الخميس بسبب خطورة الوضع.

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الصحة معالجة 4500 مدمن ومتعاطي مخدّرات منذ بداية عام 2022. وقال مستشار الصحة النفسية في الوزارة عماد عبد الرزاق، إنّ “أكثر المتعاطين هم بأعمار تمتدّ من 15 إلى 30 سنة.

وتوسّعت في السنوات الأخيرة تجارة المخدرات وتعاطيها في العراق، علماً أنّها تصل في الغالب عبر الحدود مع إيران وسورية، في ظلّ تعثّر قوات الأمن بضبط تلك الحدود التي تمتدّ على مئات الكيلومترات.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى