إقتصاد

خبير اقتصادي يحدد أسباب ارتفاع سعر صرف الدولار في الأسواق العراقية

بين الخبير الاقتصادي باسم جميل انطوان، أن ارتفاع أسعار صرف الدولار مقابل الدينار وعدم استقرارها، بسبب المضاربة وشلل الاقتصاد وتعطيل القطاع الخاص.

وقال انطوان، إن “المضاربين بأسعار الدولار يستغلون الظرف الاقتصادي والسياسي في البلاد للتحكم بالدولار وعدم ثبات أسعاره في ظل وجود اقتصاد منهك ومشلول بجميع مفاصله وأبرزها القطاع الخاص المعطل”.

وأضاف، أن “الاقتصاد الريعي جعل الدولار يتأرجح بين الحين والآخر ومنح فرصة لجهات مضاربة بالتحكم بأسعار الدولار ما يتطلب إعادة تنظيم للقطاع الإنتاجي للحفاظ على استقرار أسعار الدولار”.

واستبعد انطوان أن يكون ارتفاع الدولار إلى بسبب “استبعاد 14 مصرفا من دخول مزاد العملة في البلاد (بحسب تصريحات نيابية)”، مبينا أن “الدولار يخضع للعرض والطلب وأن أسعاره غير مستقرة قبيل استبعاد المصارف من مزاد العملة”.

وعدّ انطوان العقوبات الأمريكية المفروضة على المصارف المضاربة بالدولار، “سبباً رئيسياً لعدم استقرار أسعار الدولار وارتفاعه”، مرجحا “عودة أسعار الدولار إلى وضعها الطبيعي خلال الأيام المقبلة”.

وشهدت أسعار صرف الدولار خلال الأيام القليلة الماضية ارتفاعاً كبيراً تخطي الـ150 ألف دينار لكل 100 دولار.

وعزا خبراء اقتصاديون ونواب عراقيون ارتفاع سعر صرف الدولار مؤخراً في الأسواق المحلية إلى قيام البنك المركزي بإيقاف 14 مصرفا من الدخول في مزاد العملة وراء ارتفاع أسعار الدولار في الأسواق المحلية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى