إقتصادالاقتصاد العراقي 2018

انخفاض احتياطي العملة الصعبة والفساد في البنك المركزي يهددان العراق بالإفلاس

 

أقرت لجنة ما تعرف بالاقتصاد والاستثمار البرلمانية ، أن انخفاض مستوى الاحتياطي النقدي من العملة الصعبة الى مستويات متدنية وظاهرة الفساد المالي على وجه الخصوص في البنك المركزي الحالي ، يهددان العراق بالافلاس ، وينذران بكوارث خطيرة على المديين القريب والبعيد.

وقال عضو اللجنة “عبد السلام المالكي” في بيان إن “هنالك اجراءات تضمنت العديد من شبهات الفساد والتزوير في ما يعرف بنافذة بيع العملة الاجنبية في البنك المركزي والتي تسببت باستنزافها من البلد وادت الى انخفاض الاحتياطي من الدولار في خزينة البنك والتي كانت تبلغ اكثر من 80 مليار دولار الى رقم مجهول لا يستطيع البنك المركزي التصريح عنه”.

واضاف المالكي أن “هنالك فرقا شاسعا بين السعر المعتمد في السوق المحلية عن السعر المعتمد لدى البنك المركزي ، ما سمح للمفسدين ومن يقف خلفهم بحرمان الحكومه من استيفاء الضريبه والكمرك اضافة الى حرمان المواطن العراقي من فائدة سعر الصرف الحقيقي”.

واشار المالكي إلى أن “البنك المركزي اثبت فشله في السيطرة على اسعار الصرف للعملات الصعبة رغم كثرة الوعود التي قدمها والاجراءات التي قام بها ، والتي كانت نتيجتها زيادة ثروات المفسدين وزيادة فقر المواطن”.

يشار إلى أن لجنة ما تعرف بالمالية البرلمانية قد أقرت في وقت سابق ، بانخفاض احتياطي البنك المركزي الحالي من العملة الصعبة الى (53) مليار دولار ، بسبب الفساد الحكومي.

يقين نت

م.ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى