التعليم في العراق

لجنة التربية النيابية: البرنامج الحكومي لم يمنح القطاع التربوي أي أولوية

أبدت لجنة التربية النيابية عن استغرابها لعدم إعطاء المنهاج الحكومي الحالي أولوية للقطاع التربية، معتبرة أن وزارة التربية بحاجة إلى “ثورة إصلاحية”.

وقالت رئيس اللجنة النائب زيتون الدليمي، إن قطاع التربية يعاني منذ أعوام مشاكل تستلزم وضع حلول ناجعة لها، مضيفة أن إهمال ملف التربية سيؤدي إلى تراجع مستواه في البلاد، لأن الوزارة تعاني التهميش وقلة التخصيصات المالية.

ودعت الدليمي الجهات العليا إلى ضرورة الاهتمام بالبنى التحتية للمدارس والملاكات التربوية لاستيعاب المدخلات، في ظل وجود زيادة كبيرة بنسبة السكان السنوية، إذ شهد العام الحالي استقبال نحو مليون و400 ألف تلميذ جديد، بحسب الصحيفة الرسمية.

ونوهت بأن الزيادة في عدد التلاميذ المسجلين سنوياً في المدارس تعد مؤشراً واضحاً على تضاعف أعدادهم خلال الأعوام المقبلة، وسط وجود دوام ثنائي وثلاثي، لأن البنى التحتية للتربية غير قادرة على استيعاب الأعداد المتزايدة، وبالتالي يتم دمج أكثر من إدارة في مدرسة واحدة مما يتسبب في تراجع واضح في المستوى العلمي.

وتابعت رئيس لجنة التربية النيابية، أن وزارة التربية بحاجة إلى ثورة إصلاحية من بناء المدارس وزيادة التخصيصات المالية واختيار مدراء عامين تربويين متخصصين، لوضع خطط صحيحة لتطوير القطاع بالشكل الذي يواكب التطورات الحاصلة في العالم. 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى