سياسة وأمنية

حقوق الانسان النيابية: العنف في ذي قار قد يجر إلى ما لا يُحمد عقباه

حملت لجنة حقوق الانسان النيابية السلطتين المحلية والاتحادية مسؤولية حماية المتظاهرين في الناصرية واحتواء الموقف بالطرق السلمية دون اللجوء إلى العنف الذي قد يجر الاوضاع الى مالا يحمد عقباه وتزايد وتيرة الفوضى.

وقالت اللجنة في بيان نتابع بقلق بالغ تصاعد وتيرة الأحداث في مدينة الناصرية التي شابها استخدام القوة لمواجهة المحتجين من جرحى تشرين الذين لم يستلموا حقوقهم مؤخراً.  

وأدان البيان بشدة استخدام العنف بين الطرفين واستخدام الرصاص ضد المتظاهرين والذي نتج عنه سقوط عدد من الشهداء والجرحى من المدنيين الأبرياء والقوات الأمنية وإثارة الفوضى وعدم استتباب الأمن. داعيا إلى حفظ السلم والأمن في تظاهرات الناصرية.  

وطالب البيان بمحاسبة المقصرين ومن كان سببا في إرباك الأوضاع والمطالبة بإعلان نتائج التحقيق من قبل اللجنة المشكلة من الحكومة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى