أزمة النازحين في العراقازمة تفتت المجتمع العراقيالمخلفات الحربيةالمعاقينالميليشيات في العراقسياسة وأمنيةمشهد العراق في 2017

الأمم المتحدة: انعدام الأمن أحد اسباب عرقلة عودة النازحين الى مناطقهم

كشفت منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة في تقييم لها عن النزوح والعودة في العراق، أن أكثر من 1.3 مليون شخص نازح داخلي قد عادوا لحد الآن إلى موطنهم الأصلي  في 2017 ، مبينة أن أهم أسباب عزوف النازحين عن العودة إلى مناطقهم، تتمثل في غياب الأمن وانتشار الميليشيات الطائفية في البلاد.

وأوضحت المنظمة الأممية أن “أكثر من 1.3 مليون شخص نازح داخلي (IDPs) قد عادوا لحد الآن إلى موطنهم الأصلي في 2017 ، إجمالا ومنذ بداية الازمة في 2014  تقدر المنظمة الدولية للهجرة أن أكثر من 2.8 مليون نازح عراقي قد عاد بينما بقي 2.9 مليون شخص نازح”.

وبينت المنظمة أن “دراسة التقييم المتكامل للموقع (ILA) للمنظمة الدولية للهجرة يُحلل حركات العودة والنزوح للاشخاص المتأثرين من جراء الصراع في انحاء العراق. وتقريبا 2.1 مليون شخص نازح  واكثر من 1.6 مليون عائد في 3,583 موقع في انحاء العراق شملهم التقييم  الذي نُفِذ  بين الفترة آذار وأيار 2017″.

وأفادت المنظمة بأن العائلات في البصرة والنجف فقط تفكر في الادماج مع المجتمع المحلي الذي نزحوا اليه”.

وتابعت المنظمة أنه “ووفقاً للنتائج كانت الأنبار هي المحافظة المنفردة التي حدثت فيها حركات العودة منذ 2016 و2017 وتليها نينوى في عام 2017”.

وأضافت المنظمة أنه “ومن بين النتائج الرئيسية التي توصلت إليها هذه الدراسة كانت الأضرار السكنية والبنية التحتية هي الأكثر انتشارا، حيث أن تقريبا ثلث العائدين أفادوا بأنهم عادوا إلى مساكنهم لكنها اصيبت بأضرار جسيمة وافاد 60 في المائة إصابة منازلهم بأضرار معتدلة، وفيما يتعلق بالبنية التحتية، يبدو أن معظم الاضرار أُلحقت بالطرق، تليها شبكة الكهرباء العامة وشبكات المياه”.

وأردفت المنظمة أنه “لا تزال المخاوف الطويلة الامد بشأن الأمن الاقتصادي لـ 80 في المائة من النازحين قائمة، وذکر 63 في المائة من العائدين أن الحصول على فرص العمل هي أحد أهم ثلاثة احتياجات”.

وشددت المنظمة على أن “العقبات الرئيسية التي ذكرها السكان النازحون وتعترض سبل العودة ظلت هي انعدام الأمن في الموطن الاصلي سواء بسبب النزاع المستمر أو وجود الذخائر غير المتفجرة والألغام الأرضية والميليشيات”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى