سياسة وأمنية

أخطاء طبية متعمدة تهدد صحة المرضى في بغداد

انتشرت الطائفية بين الكوادر الطبية في العاصمة بغداد، وباتت تؤثر على مستوى ونوع العلاج المقدم للمواطنين، وفي هذا السياق تظهر على كثير من الكوادر الطبية في العاصمة حمى الطائفية بعد أن سيطرت الميليشيات على تلك المستشفيات ما يتسبب في ضعف في علاج المرضى وفي بعض الحالات إهمال متعمد في هذا العلاج.

وقال مصدر محلي لــ(وكالة يقين للأنباء) إن “بعض الكوادر الطبية في العاصمة بغداد تعاني من حمى الطائفية بعد أن سيطرت عليها ميليشيات متنفذة تعمل بدوافع طائفية”.

ونقلت وكالة يقين عن أحد المرضى قوله إنه “يعاني من مشاكل في المفاصل وأجري له عمليتين جراحيتين زادت مشكلته وبعد الاتصال على نفس الطبيب الذي اجري العملية تهجم عليه بالفاظ طائفية أظهرت شماتة في ما جرى للمريض “.

وأشارت مصادر محلية لوكالة يقين إلى أن “هذه الظاهرة آخذة في الانتشار ببعض المستشفيات ما دفع المرضى الى تفادي مراجعة المستشفيات اضطرارهم للخروج الى خارج العراق لتلقي العلاج خوفا من أن يقعوا ضحية لهذه المافيات المجرمة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى