الزراعة في العراقالعملية السياسيةالمحاصصةسياسة وأمنية

 تردي القطاع الزراعي وتفاقم معاناة الفلاحين في أبي غريب

تدهور القطاع الزراعي في قضاء أبي غريب بالعاصمة بغداد في ظل صعوبة الحياة المعيشية في تلك المناطق، وانتشار الميليشيات الطائفية وما تقوم به من مضايقات للفلاحين فضلا عن انتشار السرقات على أيدي تلك الميليشيات.

وقال مصدر محلي لــ(وكالة يقين للأنباء) إن “بساتين ومزارع بعدة قرى تابعة لقضاء أبي غريب تعاني من تردي القطاع الزراعي وانخفاض مستوى الزراعة ما فاقم من معاناة الفلاحين في ظل صعوبة الحياة المعيشية في تلك المناطق”.

وأكد فلاحون من أهالي قضاء أبي غريب لوكالة يقين  أن “سبب التدهور يعود إلى عوامل عدة أبرزها انتشار الميليشيات والمضايقات التي تواجه الفلاحين والاهالي، إضافة إلى السرقات على ايدي الميليشيات الحكومية التي للأجهزة الزراعية”.

وتابع الفلاحون أن ” بعضهم امتنع عن العمل وتركوا بساتينهم بعد تلقيهم تهديدات من قبل تلك الميليشيات بدوافع طائفية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى