الأزمة السياسية في العراقسياسة وأمنيةكردستان.. بين الاستقلال والاحتجاجاتمشهد العراق في 2017

الجماعة الاسلامية: كردستان مقبل على أزمة اقتصادية وإنسانية كبيرة

تمر الايام وتداعيات الازمة السياسية بين بغداد واربيل على خلفية استفتاء الانفصال لازالت تلقي بظلالها على جميع جوانب الحياة في كردستان رغم الغاء الاستفتاء ، حيث دعت الجماعة الإسلامية الكردستانية, اليوم الأحد, حكومة اربيل الى الإسراع بالاستجابة لمطالب الحكومة الاتحادية لتجنب كارثة إنسانية واقتصادية, مطالبة اربيل بإعلان تأييدها لقرار المحكمة الاتحادية بشان الاستفتاء وتسليم المطارات والمنافذ الحدودية والموارد النفطية كونها شروط اتحادية .

وقال النائب عن الجماعة “احمد حمه” في تصريح صحفي ، إن “إقليم كردستان مقبل على أزمة اقتصادية وإنسانية كبيرة في  حال استمرار عدم  تسليم رواتب موظفي الإقليم”.

واضاف أن “الحل الوحيد هو استجابة حكومة اربيل للشروط الاتحادية وتسليم المطارات الى سلطة الطيران المدني وكذلك إدارة بيع النفط الى بغداد وتسليم المنافذ الحدودية وتلبية جميع الشروط بما فيها الإعلان الرسمي لتأييد قرار المحكمة الاتحادية بشان بطلان الاستفتاء”.

وتابع حمه، أن “تحقيق المطالب من قبل اربيل يضمن لها تسلم الرواتب و الاموال الكافية لموظفي اقليم كردستان ولشعب الاقليم الذي يعاني  من سوء ادارة حزب الديمقراطي الكردستاني”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى