رياضة

كأس العالم.. الجماهير العربية تترقب لقاء أسود الأطلس مع إسبانيا

ينتظر المنتخب المغربي لكرة القدم مباراة مصيرية يواجه فيها نظيره الإسباني، والآمال تتجه لتحقيق إنجاز تاريخي غير مسبوق لـ “أسود الأطلس” لبلوغ ربع نهائي المونديال للمرة الأولى.

يلعب المغرب اليوم الثلاثاء أمام بطلة العالم في مونديال 2010 بجنوب إفريقيا، بعد أن قدم أداء مميزا في الدور الأول تمكن خلاله من تصدر مجموعته برصيد 7 نقاط والتأهل إلى دور الـ 16 عن جدارة واستحقاق.

وانتصر المغرب في دور المجموعات على بلجيكا أحد المرشحين للمنافسة على اللقب بهدفين نظيفين، وكذلك هزم كندا المتطورة كرويا، وتعادل مع كرواتيا المدججة بالنجوم تحت قيادة لوكا مودريتش بدون أهداف.

في خمس مشاركات سابقة تأهل المنتخب المغربي إلى دور الـ 16 في مناسبة وحيدة هي الأولى لمنتخب عربي وإفريقي يُحقق هذا الإنجاز، بينما لم يتمكن في البقية من تخطي دور المجموعات.

سجل منتخب المغرب أول حضور له في النهائيات العالمية عام 1970 في مونديال المكسيك وخرج من الدور الأول متأثرا بهزيمتين أمام ألمانيا الغربية (1-2) والبيرو (0-3) وتعادل جمع منه نقطة وحيدة أمام بلغاريا (1-1).

الظهور الأقوى في تاريخ المغرب كان أيضا في مونديال المكسيك عام 1986، حينها انتزع صدارة المجموعة السادسة بعد تعادلين سلبيين أمام بولندا وإنجلترا وفوز تاريخي على البرتغال بثلاثة أهداف لواحد، قبل الخروج بالخسارة من ألمانيا الغربية بهدف وحيد في دور الـ 16.

خلال مشاركته الثالثة بمونديال 1994 تكبد المنتخب المغربي ثلاث هزائم أمام كل من بلجيكا (1-3)، والسعودية في أول لقاء عربي عربي خالص في تاريخ البطولة (1-2)، وأخيرا أمام هولندا (1-3).

المغرب عاد في النسخة التالية بمشاركة رابعة قدم فيها مستوى طيب بجيل من اللاعبين المميزين يتقدمهم مصطفى حاجي ويوسف شيبو وصلاح الدين بصير، حينها تعادل “أسود الأطلس” مع النرويج بهدفين لمثلهما في المباراة الافتتاحية قبل الهزيمة من البرازيل بثلاثية دون رد.

الجولة الثالثة شهدت فوز المنتخب المغربي على خصمه الأسكتلندي بثلاثية نظيفة، في وقت تخاذلت البرازيل وسمحت للنرويج بأن تهزمها بهدفين لواحد في مؤامرة أجمعت الغالبية العظمى من الجماهير على وقوعها، ليودع المغرب المنافسات بحلوله ثالثا بـ 4 نقاط، خلف النرويج بنقطة، بينما تتصدر البرازيل بـ 6 نقاط.

غاب المنتخب المغربي عن نهائيات كأس العالم 20 عاما ليعود في مونديال روسيا 2018 في مشاركة لم تستمر بعد الدور الأول بهزيمتين من إيران (0-1)، والبرتغال (0-1)، قبل مواجهة إسبانيا في مباراة ممتعة انتهت بالتعادل بهدفٍ لمثله.

في مونديال قطر 2022 كسر المغرب كل التوقعات التي كانت تصب في صالح بلجيكا وكرواتيا وتأهل إلى دور الـ 16 في انجاز يحدث للمرة الثانية بأقدام اللاعبين المغاربة، ويبقى الحلم في الوصول إلى ربع النهائي هو الهدف القادم لكتيبة وليد الركراكي.

هذا التأهل إن حدث سيكون الأول على مستوى المنتخبات العربية والثاني بالنسبة لإفريقيا، إذ سبق لمنتخب غانا أن بلغ الدور ربع نهائي في مونديال 2010 قبل الخروج أمام أوروغواي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى